المالكى نت
تم تغير رايط المنتدى الى
http://elarab.p2h.info
http://elarab.p2h.info/vb

المالكى نت

عرب العقيلات شات المالكى برامج العاب دروس اغانى سودانى ومصري اخبار كونكر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ودي اعرفكم ياصدقائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hassanalnaimi



ذكر عدد الرسائل : 77
العمر : 44
الموقع : hassanalnaimi@windowslive.com
العمل : موظف شركة اتصالات
درجة النشاط : 142
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2009

مُساهمةموضوع: ودي اعرفكم ياصدقائي   الأحد مارس 07, 2010 10:50 am

مدخل لتبسيط الأوزان الشعرية

--------------------------------------------------------------------------------

مدخل لتبسيط الأوزان الشعرية


مقدمة:
الإخوة الأعزاء
لاحظت مؤخراً أن كثيراً من الإخوة يختلط لديه مفهوم الوزن الشعري و يظن البعض أن مجرد إتفاق الأحرف الأخيرة من كل بيت كافٍ ليكون الكلام شعراً، و من هنا أجد أنه من واجبي تقديم فكرة مبسطة جداً عن موسيقى الشعر العربي لعلها تكون ذات نفع للزملاء الأعزاء ، و أتصور وجود عدد من الأساتذة الذين يفوقونني علماً في هذا المضمار ، و الذين أرجو منهم أن يتكرموا بالتصحيح لي إن كنت مخطئاً ، و بالإضافة و الإستفاضة إن وجدوا تقصيراً أو نقصاً فيما أقدمه ههنا. مع ملاحظة أنني أقدم هنا مدخلاً لفهم فكرة الإيقاع و ليس تبسيطاً لعلم العروض فأنا لن أخوض كثيراً في تفاصيل البحور الشعرية و مجزوئاتها و في مسائل الزحافات والعلل و ما إلى ذلك. و برأيي أن فهم منطق علم العروض يغني عن دراسته.

مدخل:
يمكنني تعريق الإيقاع بأنه تكرر وحدات صوتية وفقاً لنسق معين.
أما الوزن الشعري هو حركة موسيقى الكلمات الناتجة عن تتابع الأحرف المتحركة و الساكنة بشكل متكرر (إيقاعي) ، و هو يختلف عن القافية (الرويّ) و هو اتفاق نهايات الأبيات الشعرية في القصيدة الواحدة مع توافر شرط الوزن ، أما تشابه الحروف في نهايات الجمل دون وجود وزن فهي خصيصة من خصائص النثر تسمى السجع ، و نجدها بكثرة في المراسلات القديمة و الخُطب .

وجد علم يختص بأوزان الشعر العربي و هو علم العروض الذي وضعه الخليل بن أحمد الفراهيدي – اللغوي و البلاغي الشهير- حيث قادته المصادفة أثناء مروره بسوق النحاسين حيث انتبه إلى توافق إيقاع دقات المطارق مع
إيقاع بيت شعري شهير ، الأمر الذي قاده إلى قياس الإيقاع من منطلق الحركة و السكون. و يمكن أن نرمز للحرف الساكن بـ 0 و للحرف المتحرك بـ 1، و من واقع نظرية الإحتمالات يمكننا أن نتخيل تكوين وحدات أكبر قليلاً تتكون من الإحتمالات الممكنة لدمج الأحرف المتحركة والساكنة، هذه الوحدات تنقسم إلى نوعين:
- أسباب 1 0 سبب خفيف 1 1 سبب ثقيل

- أوتاد 1 1 0 وتد مجموع 1 0 1 وتد مفروق

و بالمثل فإن دمج هذه الوحدات وفقاً للإحتمالات الممكنة لغوياً ينتج وحدات أكبر و هي : التفاعيل ، التي بدورها تكون البحور الشعرية ، و فيما يخص الشعر العمودي فقد تم تقسيم البيت إلى شطرتين تسمى الأولى منهما (صدر) و الثانية (عَجُز) .. و لا أريد أن أخوض في تقسيم الشطرات حتى لا يبدو الأمر معقداً ...


المتحركات و السواكن:يعتمد قياس موسيقى الشعر على احتساب ما ينطق من الحروف و ليس ما يكتب.

أ- تعريف المتحرك :هو كل حرف متبوع بحركه سواء كانت فتحه او ضمه او كسره , مثل :حرف القاف في (( قال )) , وحرف الميم في (( منه )) , وحرف العين في (( سنعود ))

ب- تعريف الساكن :هو كل حرف غير متبوع بحركه , مثل الجيم في (( نجم )) , والياء في (( ريم )) , والواو في ((سوره ))

الكتابه العروضيه هي الكتابه التي تقرن بكل نص من العربيه نصا :

أ- تظهر فيه كل الحروف التي ينطق بها .

ب- تحذف فيه كل الحروف التي لا ينطق بها .


و برموز العروض يمكننا أن نزن كلمة الشمس على هذا النحو منها. كلمة ((الشمس)) يتم قياسها موسيقياً أش شمس ، نلاحظ هنا احتساب الحرف المشدد بحرفين و عدم احتساب اللام الشمية:

- الشمس > أش شمسُ> 1 0 1 0 1 (لاحظ أننا اعتبرنا السين في آخر كلمة الشمي مضمومة أي متحركة ، أما حروف المد فهي ساكنة دائماً و يراعى عدم جواز إلتقاء حرفين ساكنين
فمثلا :

(( هذا الولد )) تكتب عروضيا كالاتي : (( هاذا لولد )) وذلك باضافة الف ينطق بها بعد هاء (( هذا)) ولكنها لم
تظهر في الكتابه العاديه , وتحذف الف (( الولد )) لانها لم تنطق .

قواعد الكتابه العروضيه :

حدد العروضيون مجموعه من القواعد تمكننا من الانتقال من كل نص مكتوب كتابه عاديه الى نص مكتوب كتابه عروضيه هذه القواعد هي :
أ- الحرف المشدد يعد حرفين اولهما ساكن والثاني متحرك :سلّم === سللم .

ب- التنوين يكتب نونا :نجم === نجمن .

ج- ترسم الالف في كل مد مفتوح :هذا === هاذا , لكن === لاكن , الله === اللاه ...

د- ترسم الواو في كل مد مضموم : داود === داوود .

ه- حركة الاشباع يضاف اليها حرف المد المناسب :به === بهي , تشبع حركة الهاء ( وكذلك الميم ) اذا كان ماقبلها متحركا .

و- تشبع وجوبا حركة الروي اي حركة الحرف المكرر في اخر القصيده :منزل === منزلي , في :

(( قفا نبك في ذكرى حبيب ومنزل ))

ز- همزة الوصل المسبوقه بمتحرك لا تكتب :فاسمع كلامي === فسمع كلامي .

ح- تحذف الف التعريف في عرض الكلام :خفقان القلب === خفقان لقلب .

ط- تحذف لام (( ال )) شمسيه في عرض الكلام :ظهر النجم === ظهر ننجم .

ي- تحذف واو ( عمرو ) , والف ( انا ) .

ك- اذا اجتمع ساكنان او اكثر في غير القافيه يثبت ساكن واحد :في المنزل === فلمنزل .


خصائص لغة السواكن والمتحركات في الشعر :
لا شك ان مجموعة سلاسل السواكن والمتحركات التي نستنتجها من الابيات الشعريه تملك صفات كثيره تميزها عن السلاسل التي نستخلصها من النصوص النثريه .ولكن العرب لم يبرزو الا خاصيتين اساسيتين عبروا عنهما بما يلي :

أ- لا يجتمع في الشعر ساكنان .

ب- لا يجتمع في الشعر اكثر من اربع متحركات .

الغه العربيه تنفر من التقاء الساكنين غير انها تبيحه في كلمات مثل :

(هام-01001) , (ماش-01001) , (الظالون-10100101) ,

(احمار-100101) .

ولكن الشعر لا يقبل هذا داخل البيت , فان اردت ان تورد كلمه مثل

(( هام )) فانك تظطر الى استعمال مرادف لها او تلجا الى اخذ شكلها

الاصلي وهو (( هامم )) .

اما عن التقاء المتحركات الاربعه فان هذا لايرد الا في وحدة تفعيلة ((فعلتن)) سماها العروضيون الفاصله الكبرى وهي لا تظهر الا نادرا .وانما المالوف في الشعر هو ان ياتي المتحرك متبوعا بساكن او يتجاور متحركان يتلوهما ساكن او ثلاثة متحركات يتلوها ساكن

نموذج:

هل غادر الشعراء من متردمِ
هَـ لْ غَـ ـاْ دَرَ شْ شُـ ـعَـ ـرَاْءُ مـِ ـنُ مُـ تـَ رَ دْدِمِ
1 0 1 0 1 1 0 1 1 1 0 1 1 0 1 1 1 0 1 1 0

ملحوظة: لو لاحظنا الشطر السابق ذكره لجدنا أنه يتكون من ثلاث وحدات صوتية كبيرة (تفاعيل) و للاحظنا أن إيقاعه يسير على نحو: مستفعلن متفاعلن متفاعلن ، و بعيداً عن علم العروض لو قمنا بالنقر على الطاولة لأطراف أصابعنا أو على الأرض بأقدامنا على هذا الوقع لوجدنا التناغم الذي هو موسيقى الشعر، و الذي – مع التدريب و المران وبعض الخبرة- يمكننا بواسطته قياس إتزان قصائدنا دون تقطيع و معادلات رياضية.


التفاعيل :

أ- الخاصيه الاساسيه :التفاعيل هي الوحدات المتكرره في البحور البسيطه , او الداخله في بنية البحور المركبه .

ب- التركيب :تتالف التفاعيل من وتد وسبب او وتد وسببين .

ج- انواع التفاعيل :التفاعيل عشر وهي :-
فعولن . 1 1 0 1 0

فاعلن . 1 0 1 1 0

مفاعلتن . 1 1 0 1 1 1 0

متفاعلن . 1 1 1 0 1 1 0

مفاعيلن . 1 1 0 1 0 1 0

مستفعلن . 1 0 1 0 1 1 0

فاعلاتن . 1 0 1 1 1 0

مفعولات . 1 0 1 0 1

فاع لا تن . 1 0 1 1 0 1 0

مستفع لن . 1 0 1 0 1 1 0

و الآن يمكننا أن نقيس كتاباتنا ببساطة على هذه التفاعيل التي ينتج تركيبها مع بعضها البعض بحور الشعر، و يمكننا من دراسة البحور ملاحظة أن البحور التي تتكون تكرار لتفعيلة واحدة هي فقط المستخدمة في كتابة شعر التفعيلة، حيث أن البحر الشعري في التفعيلة لا يتطلب الإلتزام بعدد معين من التفاعيل في كل بيت ، و إنما يمكنك أن تكرر التفاعيل كما شئت ، و هناك حدود للتداخل بين التفاعيل في شعر التفعيلة، فمثلاً مستفعلن / مستفع لن لا يوجد فارق بينهما ، كما أنه (من رأيي الخاص) لن يتضرر الوزن الشعري من تداخل متفاعلن مع مستفعلن في ذات النص، و لكن ربما يكون للعروضيين رأي آخر في هذا الأمر.

تعالوا بسرعة قبل أن ننهي هذا الجزء لنرجع إلى النموذج الذي استخدمناه سابقاً من مطلع معلقة عنترة بن شداد لنحاول التعرف على تفعيلاتها :
هل غادر الشعراء من متردمِ
هَـ لْ غَـ ـاْ دَرَ شْ شُـ ـعَـ ـرَاْءُ مـِ ـنُ مُـ تـَ رَ دْدِمِ
1 0 1 0 1 1 0 1 1 1 0 1 1 0 1 1 1 0 1 1 0

و بالتالي تكون:
مستفعلن متفاعلن متفاعلن

أي بحر هذا يا ترى ؟؟؟؟

بصراحة .. أنا لا أعرف ... لذا فسأجيبكم في الجزء الثاني إن شاء الله



تم هذا الجزء بحمد الله تعالى و في الجزء التالي سوف أتحدث عن البحور الشعرية.
تم الإستعانة ببعض المواقع و الكتب التي سوف أدرجها في ختام الموضوع بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://googlhassnalnaimi@gmail.com
 
ودي اعرفكم ياصدقائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المالكى نت :: التعارف :: منتدى التعارف-
انتقل الى: