المالكى نت
تم تغير رايط المنتدى الى
http://elarab.p2h.info
http://elarab.p2h.info/vb

المالكى نت

عرب العقيلات شات المالكى برامج العاب دروس اغانى سودانى ومصري اخبار كونكر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهالى النوبة: عبدالناصر وعدنا بالجنة فلم نجدها.. وبعد رحيل السادات توقفت المشاريع.. و«الكف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل شنكل
مساعد المدير
مساعد المدير


ذكر عدد الرسائل : 213
العمر : 51
الموقع : المالكى نت
العمل : مندوب مشتريات
درجة النشاط : 530
التقيم : 3
تاريخ التسجيل : 29/12/2008

مُساهمةموضوع: أهالى النوبة: عبدالناصر وعدنا بالجنة فلم نجدها.. وبعد رحيل السادات توقفت المشاريع.. و«الكف   الخميس فبراير 18, 2010 1:24 am

فى بيت الأمة النوبى الشكوى نفسها


«جاى من بلادى البعيدة لا زاد ولا ميه وغربتى وحدتى بتحوم حواليا».. هكذا غنى محمد منير ليعبر عن حالة الغربة التى يعيشها النوبيون بعيداً عن النوبة القديمة، وعلى الرغم من يأس النوبيين من تحقيق حلمهم بنوبة جديدة على ضفاف البحيرة، فإنهم مازالوا يغنون «لسه الأمانى ممكنة» مع كل وعد رئاسى يتلقونه، حتى تتراجع الحكومة عن تلك الوعود، فيرددون: «ويا نوبة يا حزينة».
بين الوعود الرئاسية والتراجع الحكومى، يعيش النوبيون حلم العودة، وفى كل بيت دخلته «المصرى اليوم» كان الغضب مسيطراً على أفراده، ففى نصر النوبة بقرية الديوان، كان الأديب النوبى أمين حفنى يراجع صوره فى النوبة القديمة، حينما كان مدرساً، ويشكو قائلا: «تلقينا الكثير من الوعود الرئاسية من جميع الرؤساء، لكن المشكلة فى الإدارة المصرية التى لا تنفذ تعليمات الرؤساء» ويضيف ثائراً: «لا حياة لمن تنادى.. عبدالناصر وعدنا بالرخاء والنماء وقال لنا إنه سينقلنا إلى الجنة، فوجدناها جهنم الحمراء، ووعدنا بلم شمل النوبيين، لكننا تفرقنا وأصبحنا مثل الشتات».
ويتابع حفنى قائلاً: «جاء السادات، وزار بلاد النوبة، لتنفيذ طلباتنا، ووعدنا بأشياء كثيرة، ولكن لم ينفذ أحد شيئاً، حتى إنه بعد رحيله، كانت هناك مشاريع لم يتم تنفيذها، فذهبنا إلى الوزير حسب الله الكفراوى فقال لنا «خلاص أبوكم مات» كدلالة على توقف كل شىء، كذلك الرئيس مبارك قال «شوفوا النوبيين عايزين إيه»، ولم يفعل أحد شيئاً.
ويتذكر الخال أمين، كما ينادونه فى قرية الديوان، أيام التهجير، قائلاً: «كنت أعمل فى حصر البيوت والمنازل والبشر وقت التهجير، ولم يكن أحد من النوبيين يرغب فى الهجرة، ولكن الغريب أن الحكومة وقتها اهتمت بالآثار، وأطلقت نداء عالمياً لإنقاذ آثار النوبة، ولم تفكر فى إنقاذ شعب النوبة أو تدعو أحداً لإنقاذه وتركته فى الصحراء، وبرغم ذلك غرق أكثر من ٧٥٪ من الآثار، وعندما خرجنا من النوبة طلبنا أن نأخذ معنا بعض آثارنا، لكن السلطات وقتها رفضت ولا نعرف لماذا».
يقول حفنى: «النوبة مرت بـ ٥ نكبات، الأولى كانت ببناء خزان أسوان عام ١٩٠٢، ووقتها هجر أهالى النوبة قراهم بعد غرقها، ثم جاءت التعلية الأولى للخزان فى ١٩١٢، والتعلية الثانية فى عام ٣٣، ثم جاءت النكبة الثالثة والكبرى ببناء السد العالى وتدمير وغرق النوبة كلها فى عام ٦٤، والنكبة الخامسة هى حرب ٦٧ التى عشناها مع مصر كلها»، ويستطرد: «نحن لا نطالب سوى بعودتنا إلى ضفاف البحيرة بعد الآلام والمتاعب التى لاقيناها فى الهجرة والتهجير».
ويستعيد الأديب النوبى ذكريات التهجير، قائلاً: عشنا أياماً صعبة، وكان كبارنا يبكون بشدة، وقتها تم تهجير ١٧ ألف أسرة إلى نصر النوبة، ولم يتكيف أحد مع الأراضى الصحراوية التى رمونا فيها، ومات كل أطفالنا فى هذا العام بسبب صعوبة الجو، وتوجد مقابر اسمها الحضانة تضم رفات أبنائنا، وقتها كرهنا السد العالى وخرجت أغان ضده، وكان حسن جذور يغنى ضد السد ويقول بالنوبية ما معناه «يا سد يا رب تهده حتة حتة وترميه فى البحر المتوسط».
ويضيف: «حكايات التهجير كانت جزءا من تراثنا، وكانت الجدات يحكين لنا مآسى التهجير، وكانت هناك حكايات اسمها «أمن دجر» وهى حكايات أسطورية تحكى عن مخلوقات تخرج من البحر وتخطف الناس، ولكن بعد السد ضاعت هذه الحكايات وكأنها اعتراض من الجدات على السد والهجرة لوادى جهنم».
وعن الإبداع النوبى، يقول حفنى: «حركة الفن والإبداع توقفت، وكل الأغانى النوبية تعود إلى النوبة القديمة، فالتهجير أوقف الإبداع النوبى، فقبله كانت الأغانى ترصد الحياة النوبية فى كل ملامحها وتفاصيلها، فكانت هناك أغان للمياه والطير، وكان الإبداع موجودا ومنتشراً، لكن الآن نغنى على إيه».
وفى قرية «بلانة» بنصر النوبة، كانت ثورة الغضب أكبر، وكانت نظرات العشرات الذين التقينا بهم، مليئة بالغضب والضيق، وبادرنا رمضان قائلاً: «يقيمون احتفالات كبيرة هذا العام بالسد العالى، هم يحتفلون كجهات رسمية، ونحن نعتبره يوم نكبتنا الكبرى، لأننا خسرنا كل ممتلكاتنا، ولم نتلق أى تعويضات»، ويستطرد: «صحيح، لا توجد أى تعويضات تساوى حقنا، إلا أن كل الحكومات لم تهتم بنا ولم تعوضنا برغم حجم الكارثة التى حدثت لنا، فمصر كلها استفادت ونحن تضررنا، وهناك أجيال كاملة ماتت من الحسرة».
ويبدى رمضان اندهاشه من تجاهل الحكومة لحق النوبيين فى العودة إلى ضفاف البحيرة، فى حين يسمحون لـ«الصعايدة» بتعمير البحيرة، ويقول: «إذا ذهبت للبحيرة ستجد كل المستثمرين من خارج النوبة، وهناك قرية اسمها «عمدة» على ضفاف البحيرة كلها من الصعايدة، وعندما أقدم أنا كنوبى طلباً للعودة أو لشراء أرض على ضفاف البحيرة يرفضون، وكأن الهدف هو إبعاد النوبيين فقط عن البحيرة».
ويتدخل أحمد فؤاد، وهو موجه بالتعليم على المعاش، فى الحديث، قائلاً: دعنى أقولها لك بصراحة، نحن نشعر بعنصرية وتهميش متعمد ضدنا»، ووسط تأييد كل الحاضرين لحديث فؤاد، يستكمل: «منذ أن أحضرونا هنا لم نجد أى شىء جيداً، فحضارتنا النوبية أقيمت على ضفاف النيل، وعندما يلقون بنا هنا فى حضن الجبل، فذلك يعنى تعمد تهميشنا وإضعافنا».
ويلفت فؤاد النظر إلى مسألة أخرى تتعلق بمشاكل النوبيين، قائلاً: أصبح من الواضح أنهم يختارون محافظ أسوان ليأتى للتعامل مع المشكلة النوبية فقط». ويوضح: «يعنى بيجيبوا المحافظ علشان يسكتنا، ولا نأخذ من الحكومة غير الوعود، نحن نشعر أنهم يمارسون معنا لعبة الوقت، والحكومة تراهن على مرور الوقت، ونسيان القضية، لأن الجيل الموجود الآن من الشباب لم يعش فى النوبة القديمة، والحكومة تعتقد أنهم سيتركون قضيتهم وبلادهم وينسونها بمرور الوقت، وهذا لن يحدث».
ويتابع فؤاد: «أعيش فى أبوسمبل وهناك نشعر بحسرة عندما نجد أن كل المصريين يتم السماح لهم بالحصول على تراخيص سياحية إلا النوبيين، ويمنعون السياح من دخول أبوسمبل، ولا يسمحون لهم إلا بدخول المعبد فقط، وعندما طالبنا بأن يدخلوا البلد ليحدث رواج تجارى رفضوا».
أما شرف عبدالكريم، رئيس جمعية الحفاظ على التراث النوبى فيقول: «الحضارة النوبية عمرها ١٤ ألف سنة،وذلك ثابت وقاله الدكتور صدقى ربيع، منذ عشرات السنين، وللأسف نتعرض لمؤامرة واضحة، ونسبوا لنا أننا نسعى إلى تأسيس دولة نوبية، واتهمونا بالانفصالية، وقالوا إننا نريد الانضمام إلى السودان، وكل ذلك افتراء، لأننا لسنا مصريين فقط، بل نحن أصل المصريين».
ويتابع عبدالكريم: «برغم بساطة مطالبنا، إلا أننا منسيون، فتلبية مطالبنا بالعودة إلى ضفاف البحيرة، ليست صعباً ولا مستحيلاً، فعندما تم تدمير مدن القناة، رحل أبناء القناة إلى القاهرة ومختلف مدن مصر، وأخذوا شققا ومساكن، ثم بعد انتهاء الحرب أعادوا بناء مدن القناة، ومع ذلك ظل أبناء القناة محتفظين بشققهم فى القاهرة، وأخذوا شققاً أخرى فى مدن القناة».
إدريس الحاج، عضو مجلس محلى بنصر النوبة، يقول إن هناك تراجعاً كبيراً لدور المواطن النوبى فى العمل العام، موضحاً أنه «كان فى الماضى رؤساء القرى والمدن من النوبيين، وأعضاء المجالس المحلية كذلك، أما فى الوقت الحالى فلن تجد أى رئيس مدينة نوبياً، وكأن هناك تعمداً فى إبعادهم عن المناصب» ويضيف: «إذا كانت البطالة منتشرة فى المجتمع المصرى كله، فعندنا فى النوبة معدلها أعلى، وكذلك العنوسة منتشرة بين بنات النوبة بسبب ما نلاقيه».
ومن قرية بلانة فى نصر النوبة إلى مدينة أسوان حيث يعيش آلاف النوبيين، قابلنا الأهالى بالمطالب نفسها، فى جمعية منشية النوبة لمنكوبى هجرة ٣٣ كان عشرات النوبيين مجتمعين فى بيت الأمة، كما يطلقون عليها، لأنها تضم نوبيين من مختلف القبائل والطوائف.
سألناهم: منذ أكثر من مائة عام وأنتم مهجرون، لماذا بدأتم تطالبون بالعودة الآن؟
أرجعوا ذلك إلى أن الحكومة فتحت الآن باب الاسثتمار هناك فى بلادنا، وسمحوا لأهالى كفر الشيخ، وأبناء الدلتا بالذهاب إلى هناك، ونحن نريد العودة إلى أراضينا طالما سمحوا بالزراعة على ضفاف البحيرة. ويقول عادل أبوبكر من القيادات النوبية بأسوان: «فوجئنا بأمين أباظة وزير الزراعة يقول فى تصريح صحفى مؤخراً إنه سيملك كل شاب ٥ أفدنة على ضفاف البحيرة»،
ويضيف: «تلك خطوة رائعة، ولكن لماذا لا يكون هذا الشاب نوبياً؟ ذلك مطلبنا.. أنتم أخرجتمونا من أراضينا لمصلحة مصر، ونحن قبلنا، لماذا الآن ترفضون عودتنا، طالما أنها عودة آمنة؟ نحن ضد وجود أى مستثمرين على ضفاف البحيرة.. أعطونا أراضينا أولاً، وإذا بقيت أى مساحات أخرى وزعوها على المستثمرين».
ويتابع قائلاً: «هناك تضارب شديد فى اتخاذ القرار، وتفرقة غريبة فى المعاملة، فالحكومة تكيل بمكيالين، فعندما نطالب بالعودة والزراعة هناك يقولون لنا لا لأنها منطقة أمن قومى، والزراعة هناك ستلوث مياه البحيرة، وهى مخزون استراتيجى ثم يعطون الأراضى نفسها التى طالبنا بها لمستثمرين آخرين، وعندما نبعد عن شط البحيرة بمسافة، ونطالب بالتمليك للزراعة يقولون لنا ليس هناك مياه كافية، ولا توجد مخصصات مياه، ثم يعطون الأراضى نفسها لفلاحين آخرين من خارج النوبة» ويستطرد ثائراً: «يعنى إحنا سنلوث البحيرة وغيرنا لا، بالنسبة لنا لا توجد مياه ولغيرنا المياه وفيرة، نحن نتحرك الآن مطالبين بحقوقنا لأننا شعرنا بتفرقة».
ويتدخل هارون حسن قائلاً: «نحن لم نتحرك فقط بعد إعطاء أراضينا للآخرين، ولكن هذا مطلبنا منذ زمن بعيد، ومنذ تم تهجيرنا من أراضينا، ونحن نطالب بالعودة، كل ما نريده تحديد ٥٢٢١ بيتاً على ضفاف البحيرة، هى بيوت المغتربين الذين لم يحصلوا عليها منذ الهجرة ١٩٦٤».
ويتدخل عادل فى الحوار قائلاً: «يكفى أننا مضطهدون ونعانى بسبب هذا السد العالى الذى نكرهه لأنه طمس حضارتنا ودمر بلادنا، ويكفى أن تعرف كم الظلم الذى تعرضنا له إذا قارنت بين التعويضات التى صرفناها من الحكومة والتعويضات التى دفعتها الحكومة للنوبيين السودانيين المضارين من السد، فالمواطن السودانى أعطته الحكومة المصرية ١٥ فداناً ومنزلاً واسعاً وحوشاً،
أما نحن فى مصر، فأخذ كل واحد منزلاً متهالكاً و٥ أفدنة فقط، وبلغ إجمالى التعويضات للنوبيين ٢٠٠ ألف جنيه، فيما بلغت المصاريف الإدارية للهجرة أى ما تم صرفه على الموظفين ٢٥٠ ألف جنيه حسب الأوراق الحكومية، وكانت النخلة تعوض للسودانى بـ١٠ جنيهات وللنوبى المصرى بـ ١٠ قروش فقط».منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.manager2000



ذكر عدد الرسائل : 220
العمل : eng
درجة النشاط : 257
التقيم : 12
تاريخ التسجيل : 24/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أهالى النوبة: عبدالناصر وعدنا بالجنة فلم نجدها.. وبعد رحيل السادات توقفت المشاريع.. و«الكف   الجمعة فبراير 19, 2010 10:52 pm

فعلا1 :المصريين الاصلين.2:لايريدون رجوع النوبين الى ضفاف البحير كما في السابق.3:انهم يتلاعبون بالوقت بمرور الاجيال وعود وراء وعود.....أن مصر تحارب من يحب أرضة.وأنها تبحث على بؤرة لثورة جديدة.واللة.حسبي اللة و نعم الوكيل فيهم. farao
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسامه عثمان مهدى



ذكر عدد الرسائل : 23
العمر : 42
العمل : خاص
درجة النشاط : 38
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 06/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: أهالى النوبة: عبدالناصر وعدنا بالجنة فلم نجدها.. وبعد رحيل السادات توقفت المشاريع.. و«الكف   السبت فبراير 20, 2010 4:07 am

دعكم من النوبة القديمة وحلم الرجوع نحن سوف نتحدث عن الارض الجديدة وما تسمى بلاد النوبة الجديدة ومشاريع الدولة للشباب وهى مشروع (ابنى بيتك وكذلك اراضى القرعة )
لم اجد اسماء نوبيين بالدرجة الكافية فى كشف اسماء المخصص لهم اراضى حتى انا ذهبت بنفسى الى هيئة المجتمعات العمرانية بأسوان الجديدة ولم اجد شىء قالوا لا يوجد اى اراضى او شقق او ارض قرعة وقالوا لى لو عايز تشترى من افراد
طب والله دا كلام ؟؟ يوزعوا الاراضى على بعضهم ويرجعوا يبيعوها لنا وبأسعار مرتفعة؟
لازم نعمل على وقفةاحتجاجية ومنظمة نطالب بارض فى اسوان الجديدة وشقق للشباب خاصة ان الدولة قد ايدت قانون اعطاء شقق للشباب حديثى الزواج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض باجيره
مشرف
مشرف


ذكر عدد الرسائل : 196
العمر : 26
العمل : طالب
درجة النشاط : 252
التقيم : 3
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: أهالى النوبة: عبدالناصر وعدنا بالجنة فلم نجدها.. وبعد رحيل السادات توقفت المشاريع.. و«الكف   الجمعة مارس 05, 2010 7:37 am

تسلم ايدك على الموضوع الحلو دا مشكور

-----*:*----*:*-----
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهالى النوبة: عبدالناصر وعدنا بالجنة فلم نجدها.. وبعد رحيل السادات توقفت المشاريع.. و«الكف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المالكى نت :: العقيلات :: العقيلات-
انتقل الى: