المالكى نت
تم تغير رايط المنتدى الى
http://elarab.p2h.info
http://elarab.p2h.info/vb

المالكى نت

عرب العقيلات شات المالكى برامج العاب دروس اغانى سودانى ومصري اخبار كونكر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خزان اسوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود مختار عبد الهادى



ذكر عدد الرسائل : 67
العمر : 31
العمل : تسويق
درجة النشاط : 150
التقيم : 0
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: خزان اسوان   الأربعاء أبريل 01, 2009 11:22 am




لقد كانت فكرة أقامة خزان في أسوان فكرة قديمة منذ قام المهندس العربي الحسن بن الهيثم بعمل دراسات في القرن الحادي عشر الميلادي. ولكن فان عدم استقرار الأحوال الداخلية في مصر جعل الحكام يصرفون النظر عن هذا المشروع وبعد الاحتلال الإنجليزي لمصر؛ فكر الإنجليز في أقامة خزان يتحكم في مياه النيل يختزن فيه الفائض من المياه في زمن الفيضان. وكان التفكير في أقامة الخزان في أضيق نقطة على مجرى النيل شمال أسوان عند بلدة "الخطارة" ولكن المسئولين عن التنفيذ وجدوا أن أقامة الخزان في ذلك المكان سيترتب عليه غرق مدينة أسوان مما سوف يتسبب في تكاليف باهظة سواء في التعويضات أو في أقامة مدينة جديدة. واستقر الرأي على أقامة الخزان فوق الجندل الأول للشلال وبدأ العمل في أقامة الخزان عام 1898 وانتهى عام 1902م .

ولكن لجشع الانجليز والطمع في زراعة المزيد من الأراضي بالقطن في الشمال؛ بدءوا بالتفكير في تعلية الخزان لخزن المزيد من المياه. وقد تمت التعلية الأولى عام 1912م ، أي بعد عشر سنوات من أقامة الخزان؛ وقد تسببت هذه التعلية في غـرق بلاد النوبة الواقعة بين الشلال و"كروسكو" على امتداد 225 كيلومتر. فغرقت هذه البلاد بما عليها من مساكن و الملايين من أشجار النخيل والأشجار الأخرى وكذلك السواقي. فكمـا نـرى كلما زاد جشع الحكام وقتها ازدادت معاناة النوبيون والبلاد التي أغرقتها التعلية الأولى للخزان هي :
دابـود - دهميت - امبركاب - كلابشة - أبوهور - مرواو - ماريا - جرف حسين - قرشة - كشتنمة شرق - كشتنمة غرب - الدكة - العلاقي - قورته - السيالة -الريقة - المحرقة - السبوع - المضيق - وادي العرب - شاترمة - السنقاري - – المالكي .

وهكذا اضطر الأهالي للانتقال إلى أعالي الجبال ليبنوا فوقها مساكنهم الجديدة بدلاً من تلك التي أغرقتها المياه فالانتماء إلى الأرض والوطن كان هو الأقوى مهما كانت حجم الصعاب. وهكذا فقد النوبيون بذلك أهم مقومات حياتهم الاقتصادية وأخذت المياه التي تختزنها المنطقة في تغيير الطبيعة الجغرافية للمكان وتصبح المراكب هي وسيلة الانتقال الوحيدة كما صارت الحوانيت متنقلة لسد حاجة الأهالي وتوفير مستلزمات المعيشة؛ لقد تحمل النوبيون هذا الوضع قرابة ثلاثين عاما حتى بدأ الانجليز بالتفكير في التعلية الثانية للخزان في سنة 1934م وكأنهم لم يكتـفـوا بما قاساه أهل النوبة وبالدمار الذي لحق بقراهم وأراضيهم. وقد تسببت التعلية هذه المرة في غرق البقية الباقية من "المالكي" وحتى أخر حدودنا الجنوبية في "أدندان" على طول 350 كيلومتر وهو غرق كامل لكل الأراضي على ضفتي النيل وقامت الحكومة بإقامة مشروعات للري في الدكة والعلاقي وبلانة للتخفيف من حجم الكارثة على الأهالي. ولكن كان للطبيعة رأي آخر فعندما تنحسر المياه خلف الخزان يبادر الأهالي بزراعة الأرض التي انحسرت عنها المياه؛ وهو ما يعرف باسم "الناجير"؛ بالذرة واللوبيا والكشرنجيج وما يكاد يقترب وقت النضج حتى تقفل عيون الخزان مرة أخرى لخزن المياه وقبل الموعد المحدد للحصاد ، فتغرق الزروع ويضيع جهدهم هباء ويخسر الأهالي ما كانوا سيدخرونه علفاً لمواشيهم وأغنامهم فترة الشتاء. ولا معين ألا الله .

كما أن عدم وجود المواصلات البرية التي تربط بين بلاد النوبة كانت سبباً آخر في تأخر البلاد وهي كذلك احد عوامل ضعف الرعاية الصحية ووسيلة الانتقال الوحيدة التي كانت تربط البلاد ببعضها البعض هي باخرة البوسطة السودانية التي تقوم بنقل الركاب والبريد والبضائع بين الشلال وأدندان ثم وادي حلفا مرةً كل أسبوع . هكذا كان حال النوبة بعد التعلية الثانية للخزان دمار وخراب وغرق ملايين من أشجار النخيل المثمرة وضياع عشرات الألوف من الأراضي الجيدة والسواقي والبيوت قدرت لها الحكومة تعويضات هزيلة لا تتناسب مع حجم الكارثة؛ صدق أو لا تصدق أن تعويض النخلة كان عشرة قروش وخمسين قرشاً وتعويض المنزل حسب عدد الغرف التي لا يزيد تعويضها عن الخمسة جنيهات وفدان الأرض كان عشرون جنيهاً!!!

ومضى عهد وجاء آخر لعله يبشر بالخير ويعيد للنوبة ابتسامتها ... وبعد 4 سنوات على التعلية قامت الحرب العالمية الثانية في عام 1938م وقد خلت النوبة من الشباب الذي رحل سعياً وراء الرزق ولم يبق سوى كبار السن والنساء والأطفال ومن استبقـتهم ظروف الحياة وأصبحت مناطق النوبة معزولة عن باقي القطر يُـنـفى إليها المستبعدين سياسياً والمجرمين الخطرين على الأمن ولولا وجود المدارس الأولية كمدرسة "عنيبـة" لظلت البلاد خالية من فرص التعليم للنشئ. ومع استمرار الحرب العالمية الثانية شمال مصر أضيفت جبهة أخرى للحرب في جنوب مصر في القرى الملاصقة للسودان تصل إليها الطائرات من جامبيا غرب أفريقيا تحمل معدات الحرب فحملت معها بعوضة الجامبيا؛ وهي اخطر أنواع الملاريا؛ وبدأ الوباء يفتك بالأهالي في القرى الجنوبية : أدندان وقسطل وأبوسمبل وبلانة. وأخذت تنتشر إلى الشمال حتى انه لم يكن هناك؛ في بعض القرى؛ من يقوم بدفن من مات فيستغيث الأهالي بأبناء القرى المجاورة. ومع عدم توفر الرعاية الطبية وصعوبة المواصلات فتك الوباء بالآلاف من الرجال والنساء ولم تشعر الحكومة بخطورة الوضع إلا بعد أن وصل الوباء إلى منطقة " كوم أمبو" حينها فقط تدخلت الحكومة. ولولا تدخل المؤسسات العالمية ومنظمة الصحة العالمية لقضى الوباء على البقية الباقية من أهل النوبة. لكن برغم الصعاب وغرق الأرض والمرض والموت والشتات وفقدان العائل فلسان حال النوبيين هو الحمد لله والصبر ودعوة المظلوم .

وتتوالى هجرات النوبيين من موطنهم عقب كل تعلية إلى داخل السودان وحلفا ودنقلة وشندي وبربر وأبوحمد ، والى أسوان وضواحيها منشية النوبة وغرب أسوان والكوبانية وأبوالريش ومنيحة ودراو وكوم أمبو والخطارة والرويسية ودار السلام ومنهم من توجه جنوباً إلى النوبة العليا في عنيبة ومصمص وتوشكى وأرمنا وبلانة .... والى قنا والطود و البغدادي والجبيل وأسنا والأقصر والى المدن الكبرى القاهرة والإسكندرية ومدن القنال..وهكذا بدأت النوبة تخلو من ساكنيها

محمود مختار عبدالهادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
Admin


ذكر عدد الرسائل : 232
العمر : 31
الموقع : elmalke.p2h.info
العمل : مبرمج
درجة النشاط : 396
التقيم : 3
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: خزان اسوان   الأربعاء أبريل 01, 2009 4:00 pm

الموضوع جميل جدا جدا واسعدتنا جدا به والى الامام دائما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmalke.p2h.info
 
خزان اسوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المالكى نت :: العقيلات :: العقيلات-
انتقل الى: